اكبر مركز متخصص في الصحة الجنسية للرجل في الشرق الاوسط للحجز والاستعلام اتصل على 01025653428

الأربعاء، 9 يوليو، 2014

انسداد في الحبل المنوي

نشرت من طرف : أ.د خالد جادالله  |  في  8:01 ص




 تؤدي أحياناً بعض الجراحات التي تجري في سن الطفولة مثل جراحات إصلاح الفتق ألإربي أو الخصية المحتجزة أو القيلة المائية إلى قطع الحبل المنوي أو تصلب وتليف الأغشية المحيطة به والتسبب في العقم .

نسبة نجاح، إصلاح هذا النوع من المضاعفات جراحياً، كبيرة للغاية وكذلك بالنسبة للجراحات التي تجري لقطع الحبل المنوي قصداً بغرض تعقيم الرجل كما يجري في الغرب وفي الصين والهند، إن جراحة الحبل المنوي لإصلاح عملية التعقيم تعد من العمليات الناجحة للغاية على أيدي أطباء الذكورة، وتجري هذه العمليات في مراكز متخصصة بالجراحة الميكروسكوبية مثل   .

 حيث يتم وصل طرفي الحبل المنوي تحت الميكروسكوب، علماً بأن أهم عامل لنجاح العملية هو كفاءة وخبرة الجراح ، وتستغرق عملية ربط الحبل المنوي للتعقيم 15 دقيقة (تحت مخدر موضعي) يغادر المريض فيها المستشفى فوراً بينما تستغرق عملية إصلاح التعقيم ساعتين أو أكثر (تحت مخدر عام) ويحتاج المريض للبقاء بالمستشفى لمدة يوم واحد فقط

ولمعرفة صعوبة هذه العملية يجب أن نعلم أن قطر الحبل المنوي الداخلي  ( 1/70) من البوصة أي 35 % من الملليمتر ، وفكرة الجراحة في هذه الحالات بسيطة وتعتمد على استئصال كل من طرفي الحبل المنوي المقطوع تحت المجهر ، ثم يوصل الجراح الطرفان السليمان بوضع كل منهما مقابل الآخر ثم يضع بعض الغرز بالجدار الخارجي للحبل المنوي.

 تعتبر نسبة نجاح هذه العملية في المراكز المتقدمة في حدود 80 % إلى أن نسبة حدوث الحمل من 30 – 50%. ولذلك قد يلجأ الطبيب إلى سحب  الحيوانات المنوية من البربخ أو الخصية واستخدامها في  إجراء التلقيح المجهري لبويضات الزوجة.

التسميات :

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة

0 التعليقات:

back to top