اكبر مركز متخصص في الصحة الجنسية للرجل في الشرق الاوسط للحجز والاستعلام اتصل على 01025653428

الثلاثاء، 22 أبريل، 2014

العلاج بالميتاثيرابي ،،، أجهزة NLS

نشرت من طرف : أ.د خالد جادالله  |  في  9:43 ص



تم اكتشاف هذا النوع من العلاج منذ زمن بعيد وتم التصريح به في أوروبا واستراليا وافتتاح عيادات ومراكز طبية خاصة بهذا النوع فقط من العلاج منذ عام ١٩٩٩ وحصل هذا الجهاز علي شهادة الجودة الأوروبية CE.

يعتبر هذا النوع من الأنواع المبتكرة في العلاج والتي تعتمد علي نظام كمبيوتر متطور والذي يستطيع اكتشاف أي خلل أو مرض في الأعضاء البشرية، الأنسجة، والخلايا بتحليل موجات كل منها ومن خلال ذلك يستطيع تشخيص أي خلل في جسم الإنسان بدون الاحتياج إلي إجراء أشعة أو تحاليل طبية.

وتعتمد فكرة هذا الجهاز علي إرسال موجات كهرومغناطيسية إلي كل خلايا وأنسجة الجسم ويحتفظ الجهاز بذاكرة هائلة لكل الطاقة داخل جسم الإنسان ويستطيع من خلال هذه الذاكرة أن يتبين من أن النسيج يؤدي عمله بطريقة صحية أو هناك احتمال إصابته بالمرض أو انه مصاب فعلا بالمرض.

ولعمل اختبار لأحد أعضاء الجسم لا يستغرق ذلك أكثر من دقائق ويعطي بعدها معلومات دقيقة وكثيرة عن تركيب ووظيفة هذا العضو ولا يوجد حد أقصي لهذه الاختبارات .
ويمكنك عن طريق هذا الجهاز اختبار مدي تأثير أي دواء مقترح لحالتك قبل أن تبدأ في تناوله مما يبعدنا عن الأدوية العشوائية وتأثيرها الضار وكذلك تأثير بعض التركيبات المنزلية لبيان مدي تأثيرها علي حالة المريض.
ويمكن أيضا من خلال هذا الجهاز اكتشاف وجود الميكروبات داخل أنسجة الجسم والتعرف عليها وكذلك القضاء عليها بدون الاحتياج إلي أخذ العديد من المضادات الحيوية .
ويمتلك هذا الجهاز أنواع مختلفة من العلاج
ويمكننا من خلال الجهاز عمل تحليل شامل لكل عناصر الجسم بدون الحاجة إلي قطرة دم واحدة ويمكن من خلالها عمل تشخيص للمرض وكذلك متابعته
وكذلك يمكننا قياس وظائف جميع الغدد العاملة في الجسم ومدي ملاءمتها للوظيفة وهل يوجد عوامل مرضية ام لا
ومن الوظائف الهامة جدا لهذا الجهاز:

 انه يقوم بعمل دراسة للكروموسومات في الإنسان ودراسة ارتباط العوامل المرضية بها وفك هذا الارتباط عن طريق جلسات علاج الميتاثيرابي .

العلاج بالميتاثيرابي
يقوم الجهاز بدراسة وضع القلب مثلا ووظيفته ومقارنته بوظيفة القلب الطبيعي المخزن في ذاكرته الهائلة ثم يعطينا تقريرا مفصل عن المشاكل الموجودة والمتوقع حدوثها في عضلة القلب عن طريق دراسة الموجات الصادرة منها ثم يبدأ الجهاز في دفع الطاقة الإيجابية ناحية الأماكن الضعيفة والتي ثبت أن معدل الطاقة بها اقل من الطبيعي وبذلك يبدأ الجسم في أخذ الطاقة المفقودة من جديد والتي لم تعد موجودة لأسباب عامة كالتدخين والسمنة مثلا أو الحالة النفسية السيئة أو العضوية كوجود مرض ما اثر علي النسيج وأضعف وظيفته وبذلك يستجيب المريض وتبدأ أنسجته في العمل الطبيعي مرة أخري ويحتاج المريض في الحالات الحادة إلي جلسة واحدة فقط ليتم شفاؤه بإذن الله تعالي والي جلسات متعددة يومية أو يوم بعد يوم أو حتى أسبوعية تبعا لحالة المريض بنسبة نجاح وصلت إلي ٩١٪ .


شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة

0 التعليقات:

Blog Archive

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

back to top